Start Planning
باليوم الوطني

باليوم الوطني 2018 و 2019

يتم الاحتفال باليوم الوطني لقطر في 18 ديسمبر من كل عام، احتفالًا بتأسيس دولة قطر الحديثة في عام 1878.

عامتاريخيومالإجازات
201818 ديسمبرالثلاثاءباليوم الوطني
201918 ديسمبرالأربعاءباليوم الوطني

تم نقل الاحتفال باليوم الوطني لقطر، المعروف أيضًا بيوم المؤسس، إلى تاريخ 18 ديسمبر عام 2007 بأمر من ولي العهد آنذاك الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. وقبل هذا التاريخ كان يتم الاحتفال باليوم الوطني في 3 أيلول / سبتمبر، وهو التاريخ الذي حصلت فيه قطر رسميًا على استقلالها في عام 1971.

بالنسبة للقطريين يعد اليوم الوطني هو يوم للاحتفال بالتاريخ الفريد وتراث الشعب القطري والحفاظ على التقاليد العريقة وإحيائها. كما أنه يوم احتفال واحترام بالشيخ جاسم والعديد من الشخصيات الذين أدت تضحياتهم إلى توحيد البلاد واستقلالها في نهاية المطاف.

حين خلف جاسم بن محمد آل ثاني والده محمد بن ثاني، كحاكم لشبه جزيرة قطر في 18 ديسمبر 1878، كانت قطر منخرطة في الصراعات القبلية ومقاومة القوى الاحتلالية للإمبراطوريتين البريطانية والعثمانية. عمل الشيخ جاسم على توحيد القبائل المختلفة وصد النفوذ الخارجي من خلال القيادة القوية والقوة العسكرية، مما أدى في نهاية المطاف إلى تأسيس دولة قطر الحديثة والموحدة. وعلى الرغم من أن قطر لم تحصل في نهاية المطاف على استقلالها حتى عام 1971، فإن خلافة الشيخ جاسم تظل اللحظة الفارقة في التاريخ القطري.

يحتفل باليوم الوطني لقطر بعدد من الطرق في مختلف أنحاء الدولة، ربما كان أبرز حدث هو درب الساعي والذي يعني اسمه “طريق الرسول”. تقام احتفالات درب الساعي في السد في الدوحة عاصمة قطر، وهي مصممة لتعكس جوانب فريدة من التاريخ القطري. تشمل احتفالات درب الساعي ركوب الإبل والخيل وتربية الصقور وإطلاق النار والعروض العسكرية وغيرها من النشاطات ذات الأهمية الثقافية. كما يتم الاحتفال بالموسيقى والفن والطعام والملابس التقليدية خلال الاحتفالات، كما تقدم هيئة السياحة في قطر جولات بصحبة مرشدين لإطلاع الزوار على أهمية وتاريخ كل حدث.

تجرى احتفالات أخرى في أماكن متفرقة وتشمل احتفالات اليوم الوطني في قرية كتارا الثقافية. تستضيف قرية كتارا الثقافية مجموعة متنوعة من الفعاليات التي تتراوح بين ورش العمل التعليمية والألعاب النارية والعروض الموسيقية. كما يستقطب عرض اليوم الوطني الموجه للأسر على ضفاف كورنيش الدوحة آلافًا من الحاضرين كل عام. وتملأ الطائرات والطائرات المروحية والمظلات السماء خلال عرض جوى مبهر بينما يسير الجنود ورجال الشرطة والجيش راكبين الإبل على طول مسار العرض. من أبرز مظاهر العرض ظهور أمير قطر، الذي يسير في الطرقات متفاعلاً مع الجموع المحتشدة.

Accept